التخطي إلى المحتوى

أحدث تفاصيل اغتيال الداعية التويجري بغرب أفريقيا، كشف أحد الدعاة في المنطقة التي اغتيل فيها الداعية السعودي التويجري، خلال اتصال هاتفي بأحد الدعاة بالسعودية، عن تفاصيل جديدة عن حادثة قتل الداعية، حيث قام بعملية اغتيال الشيخ التويجري أربعة أشخاص، قبض على أحدهم وفر الباقون وتجري قوات الأمن البحث عنهم.

أحدث تفاصيل اغتيال الداعية التويجري بغرب أفريقيا

وأضاف الداعية أن سفير المملكة أجري اتصال هاتفي مع محافظ منطقة مانجاناه التي وقع فيها الحادثة، وتجري الآن الاستعدادات اللازمة لنقل جثة الشيخ التويجري إلى كوناكري، لإتمام أوراق نقلها إلى السعودية، لافتا إلى ذهاب محافظ المنطقة يرافقه خمس عربات عسكرية محملة بالجنود إلى القرية وعمل كردون أمني حول القرية للقبض على الجناه.

وذكرت المصادر أن الشيخ التويجري كان في رحلة دعوية بمنطقة مانجاناه، بهدف القيام بعدة أنشطة دعوية من ضمنها افتتاح مسجد القرية، ولكن المسلحين أطلقوا عليه الرصاص عقب انتهائه من إلقاء دورة علمية شرعية، شرح فيها كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب.

اغتيال الداعية التويجري
اغتيال الداعية التويجري

وأضافت المصادر أن الداعية أحمد المنصور الحبس كان يرافق التويجري خلال هذه الرحلة الدعوية، ولكنه نجا من رصاص المسلحين، لافتا إلى إصابة التويجري برصاصتين في منطقة الصدر ونقل إلى مستشفي كانكان الإقليمي لتلقي الإسعافات الطبية.

قد يهمك التعرف على.. اغتيال الداعية السعودي عبد العزيز بن صالح التويجري في إفريقيا

والجدير بالإشارة أن الرحلة الدعوية للداعية عبد العزيز التويجري تضمنت بناء عدد من المساجد في منطقة غينيا العليا القريبة من مالي وساحل العاج في المنطقة الواقعة بين مدينة كانكان و مدينة كروان.

قد يهمك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.