التخطي إلى المحتوى

توجه رئيس وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينين ” أونروا” اليوم الأربعاء بجمع تبرعات عالمية عقب تعليق الولايات المتحدة ما يقرب من نصف مساعدتها والتي خططت لتقديمها للوكالة موضحا أنها خطوة تهدف إلى زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وأوضحت واشنطن أمس الثلاثاء أنها سوف تقدم 60 مليون دولار للأونروا ولكنها سوف توقف 65 مليون دولار أخرى في الوقت الراهن حتى تجري الوكالة الإصلاحات المطلوبة منها بحسب وكالة رويترز للأنباء.

وصرح المفوض العام لوكالة أونروا بيير كراهينبول أن الوكالة سوف تطالب دول أخرى لمنحها مساعدات مالية وسوف يطلق عليها اسم ” حملة عالمية لجمع المال” والتي تسعي إلى استمرار فتح المدارس والعيادات التي تقدم خدمات للاجئين الفلسطينيين خلال العام الجاري وما بعده من أعوام.

وأضاف كراهينبول أن المدارس التابعة للمنظمة والتي قد تضرر من نقص التمويل يبلغ عددها 700 مدرسة ويلتحق بها 525 ألف طالب إلى جانب توفير عيادات المنظمة خدمات الرعاية الصحية الأساسية للفلسطينيين متعهدا للشعب الفلسطيني بالإبقاء على استمرار فتح هذه المنشآت خلال العام الجاري والأعوام القادمة.

وأوضح كراهينبول أن الأمر ذلك يتعلق بكرامة اللاجئين الفلسطينيين الذين يحتاجون لمساعدات سواء غذائية أو علاجية عاجلة في عدد من الدول مثل الأردن وسوريا ولبنان وقطاع غزة  والضفة الغربية إلى جانب أمنهم الإنساني.

وقد علقت أمريكا عن مساعداتها بعد قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل وذلك جعل الوضع صعب في قطاع غزة حيث توفر أونروا مساعدات لعدد كبير من سكان القطاع والذي يقدر عددهم بنحو 2 مليون نسمة.

قد يهمك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.