التخطي إلى المحتوى

صرح أمين عام لجنة الإعلام والتوعية المصرفية، والمتحدث باسم البنوك السعودية طلعت بن زكي حافظ، بارتفاع معدل الإقبال على القروض الشخصية للأفراد وذلك في البنوك السعودية، عقب إصدار قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والذي ينص على السماح للمرأة بقيادة السيارة داخل المملكة السعودية.

الإقبال على القروض الشخصية

كما أضاف أمين عام لجنة الإعلام والتوعية المصرفية، والمتحدث باسم البنوك السعودية، بأن البنوك السعودية قد تفاعلت بشدة عقب قرار السماح للمرأة السعودية بالقيادة، وذلك من خلال التسويق لكافة منتجاتها التمويلية سواء المنتجات الشخصية، أو تأجيري موجهة للنساء، إذا لم يخالف ذلك السياسة الائتمانية العامة، أو سياسة البنوك.

وأشار طلعت حافظ، بأنه قد ارتفعت نسبة الإقبال على السيارات بما يزيد عن نسبة 10% وذلك خلال العام الأول من صدور القرار، ولم يوضح الأرقام بشكل دقيق حتى الآن نظرًا لصعوبة تحديد ذلك، لوجود الكثير من الأسباب أهمها أنه قد تم منح عدد محدود من رخص للقيادة للمرأة بالرغم من كون الطلبات التي تم تقديمها للحصول على رخصة من الجهات المختصة كثيرة، ولكنها تحتاج إلى وقت حتى يتم الانتهاء منها، بالإضافة لأن تلك النسبة تتضمن طبيعة من يملك السيارة سواء المرأة نفسها هي من تقودها، أو سائق، أو حتى أحد أقاربها، موضحًا أنه من المتوقع أن تزداد نسبة امتلاك المرأة السعودية للسيارات خلال الفترة القادمة.

قد يهمك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.