التخطي إلى المحتوى

اعتقال وزير الإعلام السعودي السابق عادل الطريفي، إثر انطلاق حملة لتطهير المملكة العربية السعودية من الفساد استهدفت رجال الأعمال والأمراء بالبلاد بالعديد من التهم كالرشاوي وغسيل الأموال وغيرها، والتي وقع عادل الطريفي وزير الأعلام السابق تحت طائلة الاعتقال ضمن مجموعة كبيرة من الوزراء ورجال الأعمال الآخرين.

اعتقال الحكومة السعودية للعديد من الوزراء ورجال الأعمال وعلى رأسهم عادل الطريفي

وقد شملت هذه الحملة، والتي بدأت مساء يوم السبت 4 من نوفمبر الجاري لعام 2017، مجموعة من المناصب الوزارية والحكومية المرموقة ورجال الأعمال المعروفين عالمياً بالثراء، وقامت العديد من وسائل الإعلام الموثوقة بالإفصاح عن بعض أسماء المعتقلين، ومن بينهم كلا من وزير الحرس الوطني السابق، الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز ورجل الأعمال الأمير الوليد بن طلال، الأمر الذي أدي إلى انهيار أسهم شركة بن طلال خلال الفترة الماضية، بينما لم تقم الحكومة السعودية بإصدار بيان يوضح هوية المعتقلين حتى الآن.

عادل الطريفي
عادل الطريفي

الملك سلمان يصدر قرار ملكي لإنشاء لجنة عليا لمواجهة الفساد

وقد أصدر الملك سلمان بن عبد العزيز بيانًا ملكيًا، يفيد بتنظيم لجنة للتصدي للفساد في البلاد، والتي عين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان رئيسًا لها، حيث اكتسبت الحملة صلاحيات استثنائية لبلوغ هدفها وتطهير المملكة، وفور انطلاق هذه الحملة بدأت أوامر الاعتقالات تنهال على الأشخاص المعنيين بشكل لم يسبق للمملكة السعودية أن تراه من قبل.

ومن الجدير بالذكر، أن الملك سلمان بن عبد العزيز كان قد أصدر قرار في شهر أبريل الماضي، بعزل عادل الطريفي من منصب وزير الثقافة والإعلام بعد ما يقرب من عامين ونصف من توليه منصب وزير الثقافة والإعلام السعودي.

قد يهمك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.