التخطي إلى المحتوى

بعد انعقاد المؤتمر السنوي المخصص للعملات الرقمية، على مستوى العالم، والذي قد أقيم في نيويورك في الفترة الأخيرة، وجاء بحضور عدد كبير من الخبراء من أكثر من 70 دولة حول العالم، وتزامن ذلك مع قيام شركة “مايكروسوفت” بإصدار قرار بحظر الإعلانات المرتبطة بالعملات الرقمية، الأمر الذي أدى لحدوث انخفاض عملة البيتكوين مجددًا.

انخفاض عملة البيتكوين

فقد أدى ذلك لانخفاض آمال الكثير من المستثمرين في عملة “بيتكوين”، حيث جاء انخفاض العملة على عكس كافة التوقعات بارتفاع أسعار العملات الرقمية، وعلى وجه الخصوص سعر عملة “بيتكوين” تحديداً، فقد تراجعت عملة البيتكوين بشكل حاد ومفاجئ بنسبة 10 % في سوق العملات الرقمية.

المؤتمر السنوي، الذي حضره آلاف الخبراء والمهتمين من أكثر من 70 دولة، يناقش عادة مستقبل العملات الرقمية والتهديدات والعراقيل التي تواجهها. وقد جرت العادة أن ترتفع أسعار العملات الرقمية خلال فترة انعقاد المؤتمر والفترة التي تليه، غير أن الأمر اختلف هذا العام بفعل تزامن انعقاد المؤتمر مع إصدار شركة “مايكروسوفت” قرار حظر الإعلانات المرتبطة بالعملات الرقمية.

عوامل تغير أسعار العملات الرقمية

ومن المفاجئ أن يحدث انخفاض لعملة البيتكوين، بعد أن كان من المتوقع بشكل جازم، بأن سعر عملة البيتكوين من المقرر أن يتجاوز عشرة آلاف دولار، الأمر الذي أدى لتسليط الضوء، من أجل معرفة العوامل والأسباب التي تؤدى لتغير أسعار العملات الرقمية بوجه عام، والبيتكوين بوجه خاص.

ومن هنا كان على الخبراء المختصين في هذا الأمر، أن يقومون بالعمل على وجه السرعة، من أجل إيجاد معايير يمكن عن طريقها أن يتم توقع التقلبات في أسعار العملات الرقمية، بالإضافة إلى إمكانية قياس كفاءة الاستثمار والأداء فيها بشكل ثابت.

قد يهمك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.