التخطي إلى المحتوى

نقلت وكالة وام عن وزارة المالية الإماراتية اليوم الإثنين أن تطبيق ضريبة القيمة المضاف سوف يكون له تأثير إيجابي على مسيرة التنمية والتنافس، وسوف يساهم في بناء اقتصاد مستمر للأجيال القادمة مضيفا أن هذه الضريبة سوف تشكل مصدر مالي إضافي لتساعد الحكومة على تحقيق رؤيتها وسياستها بتحقيق مستقبل أكثر ازدهارا.

وأوضحت الدراسات المتخصصة على مدار 10 سنوات الماضية أن تطبيق ضريبة القيمة المضافة سوف يساهم على المدى الطويل في استمرار عجلة التنمية المستدامة مما يؤدي إلى زيادة رفاهية الفرد واستقرار المجتمع.

في نفس السياق أوضح يونس حاجي الخوري وكيل وزارة المالية أن مسألة الضرائب قد تشكل صورة نمطية سلبية لدى البعض خاصة وتتعلق معظمها بارتفاع تكاليف المعيشة والتأثير على قطاعات الأعمال ولكن الحكومة الإماراتية سعت على تطبيق نظام ضريبي متميز يهتم بسياسة ورؤية الدولة بالمستقبل.

 

وأضاف الخوري أن ضريبة القيمة المضافة سوف تساهم في تحقيق مصادر دخل إضافية للدولة تساعدها على التقدم في خدماتها والاستمرار في تطوير البنية التحتية للدولة بالإضافة إلى مساندتها في ثبات المؤشرات التنافسية العالمية مشيرا إلى مساهمة إيرادات الضريبة في تطوير المشروعات التنموية مما يؤدي إلى زيادة الإنتاج وجذب الكفاءات والأيدي العاملة وذلك سوف ينعكس إيجابيا على قطاعات الأعمال مما سوف يدفعها لتبني أنظمة إدارية مبتكرة تتناسب مع التطور وتساعد علي تقوية تحكمها في النفقات والمصاريف التشغيلية.

قد يهمك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.