التخطي إلى المحتوى

كشف الأمير عبد العزيز بن طلال حقيقة الأنباء المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن إضراب والده الأمير طلال بن عبد العزيز عن الطعام وتدهور حالته الصحية احتجاجا على قرار ولي العهد السعودي باحتجاز أبناءه.

وأوضح الأمير عبد العزيز بن طلال في تغريدة على حسابه الشخصي بتويتر أن هذه الأنباء غير صحيحة بالمرة وأن والده يتمتع بصحة جيدة مضيفا أن تلك الأنباء المنتشرة بشأن صحته غير صحيحة مضيفا أن والده ذهب إلى المستشفي للخضوع إلى عدد من الفحوصات الطبية والتي أكدت تمتعه بصحة جيدة.

سيدي الوالد بصحة طيبة، وكل ما أثير حول صحته عارٍ عن الحقيقة، وقد دخل المستشفى لإجراء فحوصات طبيعيه وخرجَ ولله الحمد وهو ينعم بالصحةِ الوافرةِ، وكُل ما عدا هذا عنْ صحته مُلفقٌ.

— عبد العزيز بن طلال (@AAzizTalal) ١ يناير، ٢٠١٨

وفي نفس السياق تداول مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مساء أمس الثلاثاء صورة للأمير طلال بن عبد العزيز جالسا في قصره بالرياض يتصفح ما بين يديه من أوراق، واعتبر المستخدمون أن هذه الصورة هي رد على تقرير ميدل إيست المنشور حول إضرابه عن الطعام.

والجدير بالذكر أن موقع ميدل إيست البريطاني نشر تقرير يوضح فيه أن الأمير طلال الأخ غير الشقيق للملك سلمان دخل في إضرابه عن الطعام في 10 نوفمبر الماضي احتجاجا على قرارات ولي العهد واعتقال ابنه الأمير الوليد مشيرة إلي خسر الأمير نحو 10 كيلو جرامات من وزنه خلال شهر واحد.

وأضافت الصحيفة أن الأمير يعاني من ضعف صحته وأنه محجوز في مستشفى الملك فيصل بالرياض ومركب لجسم الأمير أنبوب تغذية وذلك بحسب تصريحات الأشخاص الذين قاموا بزيارته.

قد يهمك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.