التخطي إلى المحتوى

الفول وعلاقته بسرطان الأمعاء وخفض خطر الوفاة، يعد الفول من الأكلات الشعبية التي يحرص الكثير منا على تناولها كل صباح، نظرًا لأنه يولد الشعور بالشبع لفترات طويلة، ولكن هناك العديد من الفوائد للفول والتي لا يعلمها الكثير منها، كدورها في الوقاية من الإصابة بسرطان الأمعاء.

حيث كشفت دراسة جديدة تم إجرائها مؤخرًا بجامعة هارفارد عن دور الفول وتأثيره الكبير في الوقاية من مرض سرطان الأمعاء، وذلك لأنه يحتوي على العديد من الألياف التي تساعد في ذلك.

دور الألياف في الوقاية من سرطان الأمعاء

وكان الموقع الرسمي للصحيفة البريطانية ديلي ميل قد أعلن مؤخرًا عن أهمية الألياف في حماية الجسم من العديد من الأمراض، حيث نصح بتناول البقوليات كالفول والحمص والإكثار من تناول الخضروات والفواكه، لما لها من فوائد عديدة للجسم في الوقاية من الأمراض.

الفول وعلاقته بسرطان الأمعاء
الفول وعلاقته بسرطان الأمعاء

وأعلن العديد من العلماء الأمريكيين عن فوائد الألياف في الحماية من مرض السرطان، وتقليل نسب التعرض لها، بالإضافة إلى دورها في انخفاض نسب الوفاة بما يعادل 22% للأشخاص المصابين بسرطان الأمعاء.

وصرح الدكتور أندرو تشان، كبير الباحثين بكلية الطب بجامعة هارفارد وبمشفي ماساتشوستس العام ببوسطن، مشيرًا إلى أهمية الألياف في الوقاية من سرطان القولون وتقليل نسبة الموت بين الأشخاص الذين يعانون من سرطان القولون والمستقيم، والذي يعد من أخطر السرطانيات انتشارًا بين النساء والرجال، والذي راح ضحيته ما يقرب من 50 ألف فرد بالولايات المتحدة، كما أدي إلى وفاة 15 ألف و900 مواطن بالمملكة المتحدة سنويًا.

كما أوضح الباحثون مشيرين إلى العلاقة بين التدخين والسمنة والأسبرين وسرطان القولون والمستقيم، مؤكدين أن جميعها عوامل تؤثر في خفض نسب الإصابة بالمرض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.