التخطي إلى المحتوى

قامت في عدد من المدن التونسية مظاهرات احتجاجية بسبب غلاء الأسعار والضرائب المفروضة من قبل الحكومة ضمن قانون الموازنة الجديد لعام 2018 .

قام عدد من الشباب العاطلين عن العمل بتنظيم مظاهرة احتجاجية في مدينة ساقية سيدي يوسف بولاية الكاف القريبة من الحدود الجزائرية مطالبين بتوفير فرص عمل والتنمية،وقام الشباب المتظاهرون بقطع الطريق الرئيسي بالمدينة ورفعوا شعارات تطالب الجهات المعنية بالتوصل إلى حلول جذرية لمشكلة البطالة وتنفيذ مشروعات تنموية شاملة في المناطق الحدودية التي تعاني من أوضاع اجتماعية صعبة للغاية.

وقد عاصرت منطقة ساقية سيدي يوسف خلال الأسبوع الماضي حالة من الاحتقان بسبب محاولة أحد شباب المنطقة الانتحار، وغلق نشطاء المجتمع المدني الطريق الرابط بين المنطقة ومدينة الكاف، كما شهدت مدينة الكاف مظاهرة احتجاجية من قبل الشباب والعاطلين عن العمل بهدف المطالبة بحقهم في العمل.

بينما شهدت منطقة القصرين جنوب تونس خروج مجموعة من الشباب في احتجاج بالشارع ضد غلاء الأسعار والإجراءات القاسية التي طبقتها الحكومة مثل زيادة سعر الوقود وزيادة الضرائب والتي اعتبرها الشباب قاسية على طبقات ذات الدخل المحدود.

أما في العاصمة التونسية قد نظم مجموعة من الشباب اعتصام ضد غلاء الأسعار بناء على دعوات بمواقع التواصل الاجتماعي تطالب بالاحتجاج ضد الأوضاع الاجتماعية المتدهور، وقد حملت هذه الدعوات شعار ” ماذا تنتظر للاحتجاج ؟ ”

 

والجدير بالإشارة أن عدد من الأحزاب السياسية مثل الحزب الجمهوري غير موافقة على الإجراءات الجديدة التي اعتمدتها الحكومة التونسية في قانون الموازنة الجديد والذي يشمل زيادة سعر الوقود والمواد الأستهلاكية.

قد يهمك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.