التخطي إلى المحتوى
مشهد مؤثر لفرحة أب بتخرج ابنته من كلية الطب في تبوك

في لحظة احتضان أبوية أثارت مشاعر السعوديين عانق المواطن محمد العنزي ابنته الدكتورة عبير عند تخرجها من كلية الطب بعد أن صعد مسرعًا لمنصة التكريم فرحًا بتخرُّج ابنته “عبير” من كلية الطب والجراحة بجامعة تبوك، وحصولها على المركز الأول على دفعتها مع مرتبة الشرف.

وظهر الأب وابنته في فيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه الأب وهو يسير بفخر رغم الإعاقة.

معانقا راعي الحفل الأمير فهد بن سلطان الذي رحب بوالد الطالبة بكل محبة وتقدير مشاركا إياه فرحته، ثم يشير للطالبة بأن تُقبِّل رأس والدها كنوع من العرفان، وتقدير عظيم لفرحة الأب الذي كان يحلم بتخرج ابنته عبير بعد أن كانت لديه معاناة عندما تخرجت ابنته الكبرى قبل نحو ست سنوات من الجامعة ذاتها، ومن الكلية ذاتها “الطب والجراحة”، بتفوُّق، ولكن القدر أنهى أجمل فرحة قبل اكتمالها؛ إذ توفيت بعد تخرجها بأسابيع بسيطة بعد مرض مفاجئ، لم يمهلها طويلاً.

وأشار رواد التواصل الاجتماعي أن المقطع يشع بالإيجابية مؤكدين أن السند الحقيقي للمرأة هو والدها الذي يضحي بماله وصحته من أجل هذه اللحظات وأكد النشطاء أن هذه الطالبة تستحق الشكر والتقدير بكفاحها وتميزها وأنها أهدت هذه الفرحة لوالدها وعملت على إدخال الفرحة إلى قلب والدها داعين لها ولوالدها بالتوفيق والسداد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.