التخطي إلى المحتوى

قام صباح اليوم الأستاذ “على المصليحي” وزير التموين والتجارة الداخلية بعقد اجتماع مغلق مع مديرين القطاع، ومديرين المطاحن، ووكلاء شركات التكنولوجيا “تي داتا، إيفينت، سمارت”المسئولين عن منظومة الخبز منظومة التموين، بالإضافة إلى رئيس الشعبة العامة للمخابز السيد “عبد الله غراب” بالإضافة إلى ممثلين وزارة البترول، والاتحاد العام للغرف التجارية.

قرار وزارة التموين من خفض حصة العيش

وأكد مصادر موثوقة في وزارة التموين، أن هذا الاجتماع قائم على تخفيض كمية الدقيق المدعم التي يتم إرسالها للمخابز، الدارجة تحت منظومة الخبز الجديدة، والتي تم تعديلها في أغسطس 2017 الماضي.

واستكمالًا للحديث، أكد المصدر على أن هذا الإجراء يهدف إلى أن المخابز التي تتواجد في المناطق الريفية يمكنها أن تحصل على 50% من الحصة المعتادة عليها من الخبز والدقيق المدعم، أي أنها تتحصل على 5 أجولة من الدقيق (الجوال يساوي 100 كيلو)، بينما نجد أن المخابز في الأماكن الحضرية تتحصل على 70 % من الحصة المقررة من الدقيق المُدعم.

فرق العيش
فرق العيش

وفي نفس السياق أنه في حالة الموافقة على هذا القرار بداية من غدًا الثلاثاء، وذلك بعد تعديل ألية صرف الدقيق بالتعاون مع شركات القائمة على تكنولوجيا منظومة التموين، من خلال ماكينات الصرف.

ومن جانب أخر نجد أن المخابز تقوم بإنتاج 1250 رغيف على كل جوال دقيق، ويقوم المواطن بشراء الخبز المقيد في البطاقة التموينية، ويسعر الخبز بسعر 5 قروش ضمن منظومة الخبز، بينما تصل تكلفة الرغيب الواحد قد تصل إلى 60 قرش.

قد يهمك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.