التخطي إلى المحتوى
طبيب أعاد السمع لطفل نجران يكشف كواليس الحكاية

بدموع الفرح والسعادة، استقبل الفريق الطبي نجاح عملية زراعة القوقعة في مستشفى الملك خالد في نجران للطفل وجدي، والتي مكنته من السمع.

فقد وصف استشاري جراحة الأنف والأذن والحنجرة الدكتور علي قناص، في حديث لـ”العربية.نت”، تلك اللحظات بأنها لا تنسى.

وأضاف أنها أوقات حرجة كانت مليئة بالترقب.

عملية مكلفة مجانا

كما أشار إلى الكلفة الباهظة التي تتطلبها هذه العمليات، بينما تقدم مجاناً في المملكة، موضحاً أن هذه الجراحة معروفة بتأثيرها الكبير في تحويل حياة الإنسان من ذوي الاحتياجات الخاصة إلى طبيعيين.

أما عن الطفل وجدي البالغ من العمر 4 سنوات، فأوضح أنه كان يعاني من صمم خلقي تام في الأذنين منعه من التخاطب.

تكللت بالنجاح

وشرح أن بداية العلاج كان عبر إشاعة مقطعية للقوقعة، من أجل إثبات سلامتها وسلامة القناة السمعية ومركز الدماغ استعداداً لزراعتها.

وبعد تأهيل لزراعة لـ 3 أشهر، تمت العملية وتكللت بالنجاح.

كما ذكر أن العملية ناجحة، وكانت أول عملية من هذا النوع تتم في نجران، كاشفاً عن حالتين في طريقها للعمليات.

وأكد أن نسبة نجاح مثل هذه العمليات في المملكة كبيرة جداً، مثنياً على الكوادر الطبية والإمكانيات العلاجية المتاحة لأبناء المملكة.

يذكر أن لحظات مؤثرة لطفل سعودي كانت خطفت قلوب الآلاف على مواقع التواصل، بعد أن ظهر ضاحكاً في ردهة أحد المستشفيات، منتصراً على “صمت رافقه لسنوات”.

واختبر “وجدي” لأول مرة شعور السمع، تلك الحاسة التي لم يعرفها يوماً منذ طفولته بعدما خضع لعملية زراعة قوقعة في الأذنين بمستشفى الملك خالد في نجران، وعقب نجاحها، ظهر إلى جانب الطبيب الذي راح يتحدث إليه طوراً ويصفق تارة أخرى، بغية اختبار سمعه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.