X

اغتيال الداعية السعودي عبد العزيز بن صالح التويجري في إفريقيا

اغتيال الداعية السعودي عبد العزيز بن صالح التويجري رميا بالرصاص، قُتل الداعية السعودي الشيخ عبد العزيز بن عبد المحسن التويجرى، أمس الثلاثاء، بعد اغتياله رميا بالرصاص من قبل مسلحين في قرية كانتيبا لانوغو الموجودة بين كانكان، وهي كبرى مدن المنطقة ومدينة كرواني شرقي غينيا.

حيث صرح دعاة وطلاب علم شرعي، اليوم الأربعاء، بمقتل الداعية السعودي البارز “عبدالعزيز بن صالح التويجري” بعملية اغتيال استهدفته في أفريقيا.

ومن جانبها كشفت مصادر أمنية وطبية بأنه لقى التويجري حتفه بعد إصابته برصاصتين في الصدر عند ركوبه مع أحد سكان القرية دراجته النارية لنقله إلى سيارته، مشيرة بأنه لفظ الداعية أنفاسه الأخيرة في المكان وتم إصابة صاحب الدراجة بجروح خطيرة، نقل على إثرها لمستشفى كانكان الإقليمي.

الداعية السعودي عبد العزيز بن صالح التويجري

وعلى الفور قام نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بتدشين هاشتاج يحمل اسم #استشهاد_الشيخ_عبدالعزيز_التويجري، ونعوا فيه الداعية التويجري، الذي تواجد هناك ضمن بعثة دعوية وخيرية لبناء مساجد في منطقة غينيا العليا المحاذية لمالي وساحل العاج.

وتابع النشطاء بأن التويجري قُتل برصاص مسلحين مجهولين في مدينة كانتيبالاندوغو، وهي منطقة حدودية أثناء عمله ضمن تواجده هناك في بعثة دعوة.

كما نعى دعاة وطلاب علم شرعي الداعية السعودي عبر حساباتهم على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، متمنين له أن يسكنه الله فسيح جناته ويغفر له ذنوبه ويتقبله من الشهداء.

ومن الجدير بالذكر أن للداعية الراحل جهود عظيمة ولها أثر كبير في خدمة الدين والدعوة إلى الله في جميع أنحاء العالم لنشر الدعوة.

قد يهمك

أسماء خميس :أسماء خميس محررة وكاتبة أخبار "وطن عربي وجمال"، حاصلة على بكالوريوس إعلام القاهرة + تحضير دراسات عليا